حياة البرزخ

البرزخ- حياة البرزخ-ما معنى البرزخ ماهو البرزخ  حياة البرزخ بعد الموت  ماهي حياة البرزخ  عذاب البرزخ   حياة البرزخ بالتفصيل ما معنى البرزخ ماهو البرزخ  حياة البرزخ بعد الموت  ماهي حياة البرزخ  عذاب البرزخ   حياة البرزخ بالتفصيل
ماهي حياه البرزخ
إن الحياة قصيرة و أيامها معدودة...و منغصاتها كثيرة...و آهاتها عظيمة...و مصائبها جليلة...و رغم ذلك نسعى لخطبة هذه الحياة الفانية ...فنقدم لها مهراً ثميناً من حياتنا الباقية...إن الخلق يعيشون ثلاث مراحل من الحياة...الحياة الدنيا ...و حياة البرزخ ...و حياة الآخرة...فالحياة الدنيا هي أيام معدودة ...لا يعلم المرء متى انقضاؤها....و الرسول صلى الله عليه و سلم....يقول إن أعمار أمتي بين الستون إلى السبعون...فهي حياة قصيرة على المقصر و المجتهد...فالمقصر سوف يندم إن لم يتب و يستقيم...و المجتهد يندم إذ لم يستزيد....فغداً يحين الندم..عندما يحضر ملك الموت...و عندما نُحمل على الأكتاف...و يعلم هل كنا على خير أم لا قال تعالى (184) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)سورة آل عمران

 فقد روت عائشة رضي الله عنها و قالت : ( إن رسول الله كان بين يديه ركوة أو علبة فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه ويقول : لا إله إلا الله إن للموت سكرات , ثم نصب يده فجعل يقول : في الرفيق الأعلى حتى قبض ومالت يده )رواه البخاري
 و هل الموت هو النهاية ؟!

إن لحظات الموت عصيبة و ما بعدها إما حياة سعيدة أو حياة تعيسة
فهل انجلت الهموم...في مثل ذلك اليوم العصيب..
لا... ليس بعد...بل لقد بدأت حياة جديدة هي حياة البرزخ ...حياة القبر ..
فهناك حين يوضع المرء في القبر...
حيث الظلمة ...و الضيق...
حيث يتوسد الجسم الأرض...
و يجاور الدود...
و يوضع في وسط لحدة في ملابس بسيطة...
فلا أنيس إلا عمله...
و لا نور إلا نوراً اكتسبه في حياته..
و لا سرور إلا لمن عمل لآخرته...
فعندما يوضع الميت في قبره...
و ينصرف عنه أهله و أصحابه و مشيعيه...
و يبقى وحيداً لوحدة...
فإن المرء يكون بهذا الحال ...


ماهي حياه البرزخ
وخيرا




يامن قصرت في جنب الله...
إن كان الشيطان قادك للشرك...
و الهوى أخذك بعيداً عن العقيدة الحقة..
و الشهوات رمتك في مزالق الحياة...
فمتى التوبة ؟...
ومتى العودة ؟!..
ومتى الرجوع ؟!
فكر أخي قبل الرحيل...
و عد قبل أن تطوى الصحف
و أرجع قبل أن تبلغ الروح الحلقوم..

يا من فرط بالأركان...فخالف مقتضيات لا إله إلا الله ...و ضيع الصلاة ...و فرط في الزكاة ...و تساهل في الصوم ...و أخر الحج...فمتى العودة...وكيف تتوقع أن يكون جزاء ممن فرط في أعظم شيء في هذا الدين و هي الأركان...وهل تتمنى أن تكون بحال المضيع في قبرك و أنت لوحدك...ومرهون بعملك.




...........فلعل الله أن ينفع بها و يوقظ بها قلوباً غافلة...


؟